شـــــــــــــــقـــــــــــــاوه

انضم الينا ستجد كل ما تتمناه


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

احذروا يابنات من الموبايل بلذات........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 احذروا يابنات من الموبايل بلذات........ في السبت سبتمبر 15, 2007 2:00 am

Belal


المراقبه
المراقبه
مقاطع فيديو لاغتصاب بنات يتبادلها الشباب
الجوال الكاميرا نعمة أم نقمة؟


ما أن تم الإعلان عن السماح بدخول جوال الكاميرا إلى أسواق المملكة السعودية ، حتى وجد الشباب في ذلك فرصة سانحة للتباهي ، ليس بجوالاتهم العجيبة ، انما بما تتضمنه من مقاطع فيديو وصور اباحية ، اشبه ما تكون بتلك الأفلام التي تبثها القنوات الفضائية المشفرة مع فارق وحيد هو الجنسية واللغة العربية لأبطالها. فأخذ أولئك المستخدمين بالتنافس على امتلاك مقاطع فريدة وحديثة، ليقوموا بتبادلها فيما بينهم.وقد انتتشرت في الآونة الأخيرة تلك المقاطع التي تظهر فيها بنات في صور فاضحة في شقة او استراحة ما ، فمعظمنا إن لم يكن شاهدها فحتما قد سمع عن قصة فتاة جوال الباندا ... تلك الفتاة التي لم تسعفها صراخاتها (تكفي.. تكفي .. )،أو توسلاتها واستغثاتها على الخلاص من جموح ذلك النيجيري وكاميرا جوال سيده.
وهناك المئات من هكذا مقاطع التي قد يكون شاهدها البعض وسمع عنها آخرون . رغم تغير أبطال تلك المقاطع إلا أنها تتشابه من حيث المحتوى والعبارات المستخدمة، فهذا يظهر بنت جالسة تبدو عليها ملامح طالبة جامعية وأحدهم يصورها بجوال الكاميرا ثم يقول لها : ( عطيني بوسة) ، ومقطع آخر لثلاث بنات في سيارة مع شابين ، احدهم يقوم بتصوريهم وتصوير السائق تعترض احدى الفتاتين قائلة ( حنا فاضين للتصوير) . وذلك مقطع يتضمن بنت تهم
بصعود السيارة وعندما تصل الباب تفتح عباءتها وينكشف كل شيء، فهي عارية ولكن وجهها مستور. وآخر يظهر بنت تلبس لبسا خليعا وتقول: (لا تطلع وجهي) ويبدو أنها لا تدري ان صورتها كاملة من رأسها الى اخمص قدميها .. ومقطع لبنت ثانية يقول لها الشاب : (ارقصي) فترد : ( ماني راقصة للين توخر جوالك ) .ومن الملاحظ في كل مقاطع الفيديو المنتشرة بين الشباب عبارة مشتركة يقولها الشاب وهي (عطيني بوسة ) رغبة منه في التباهي أمام زملائه بمقدرته في اصطياد بنات حواء .ومقاطع اباحية أخرى تم نسخها من الفضائيات التي تبث أفلام البورنو ، هذا بالإضافة إلى العديد من الصور لفتيات إلتقطت في مناسبات عديدة وأماكن متنوعة وعلى غفلة منهن ويتم تبادلها عبر البلوتوث أو نشرها عبر الشبكة أمام الجميع.

جوالات تخترق الحرمات

يعتبر المجتمع السعودي من أكثر المجتمعات العربية والإسلامية محافظة على قيم وتعاليم الدين الإسلامي .. وفي شأن المرأة خصوصاً بزيادة في الاحتشام .. ولهذا ، فإن ظهور كاميرا الجوال في هذا المجتمع لاقى اهتماماً زائداً مقارنة بالمجتمعات الأخرى ، كونه يعمل على اختراق الحصون وكشف المستور في المرأة . وقد كتب عنه الكثيرون ، محذرين من مخاطره وأضراره .. حيث أن شبكة الانترنت تمتلئ يوما بعد يوم بالصور وافلام فيديو ساقطة واباحية تخص الفتيات العربيات ( وخاصة من منطقة الخليج العربي).
صحيح أن الكثير من الشباب والفتيات المستهترين يقومون بتصوير الناس دون علمهم في حفلات الزفاف والاماكن العامة من خلال كاميرا الجوال ، ولكن يستدل من المقاطع المذكورة سالفا ان مقولة ان هذه الأفلام قد أخذت دون علم اصحابها ليس دقيقا 100%، فمعظمها قد تم تصويرها بمعرفة الفتيات بدليل نظراتهن السعيدة الى كاميرا الجوال اثناء التصوير .. وان دل ذلك على شيء فانما يدل على شذوذ تلك الفتاة او من يقوم بتصويرها عارية وفي اوضاع جنسية مشينة .... وكأنها تشعر بأنها حققت حلمها في تصوير فيلم جنسي قصير على غرار ما قد تكون شاهدته من افلام اباحية على الفيديو .هذا ما دفع ببعض مثقفينا إلى كيل الإنتقادات المحقة لنا كعرب ، حيث ننظر الى اختراعات الغرب نظرة مرتبطة بمدى خدمة تلك الاختراعات لشهواتنا الجنسية. فبدءا من الدش الذي حاولنا واجتهدنا في تفكيك قنواته المشفرة من اجل الوصول الى المحطات التي تبث الافلام الجنسية .. واليوم انتهينا بهواتف الجوال التي تخترق حرمات البيوت وتنقل صورا لأجساد عارية.. تنشر بين الأصدقاء على جوالاتهم .. فأصبح فلان يتصل بفلان ليقول له: " افتح جهازك اليوم صورت بنت لقطة حيث أصبحت شاشة الجوال مثل شاشة الانترنت أو التلفاز تستعرض وبسهولة أية افلام ترسل إليها.
لا يخفى على أحد الجدل الكبير الذي شهدته المملكة بمختلف مستوياتها سواء الشعبية اوالرسمية حول السماح بجوال الكاميرا أو عدمه .وما زال هذا الجدل دائرا لسنوات على الرغم من تدخل السلطات المختصة وحسمه لصالح المدافعين عنه.حيث أصدر مدير عام الجمارك السعودية صالح بن علي البراك تعميما الى كافة المنافذ الجمركية يقضي بفتح المجال امام ادخال اجهزة الجوال المزودة بكاميرا الى المملكة وإلغاء قرار سابق تضمن منعها من الدخول سواء للتجارة أو مع الأفراد .وكانت السلطات السعودية قد حظرت أجهزة الجوال المزودة بالكاميرا بعد الآثار السلبية التي ظهرت في استخدامه من قبل البعض، وخشية أن يحدث ذلك آثارا سلبية في المجتمع

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sh2wh.ahlamontada.biz

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى